You are what you think

“You are what you think”

This is the secret that all great historical and present thinkers, philosophers, and high achievers have agreed to be a universal truth.

All these great minds discovered the secret to living a happy, purposeful and productive life, and it’s this: We live in a world of thought. Our thoughts create our experiences, and thus, we experience what we think. It is the quality of our thoughts, then, that create the quality of our life. When we’re unhappy where we are in life, we seek to create change.

So we go about transforming our environment believing that doing so will create the necessary change we hope to see. We buy things for a materialistic boost of happiness. We travel to escape our problems. We seek substances to numb the mind and help us forget. But of course, we fall back to where we had started: unhappy with where we are today. 

This happens because we falsely assume that change begins from the outside. In truth, the environment does play a role in changing your circumstances, but it doesn’t address the root of the cause (your thinking) that is the driver behind why you feel the way you do. Here’s what you need to realize:

If you want to change the outside, you must first change the inside. You must change the attention of your thoughts because what you think directly influences how you feel, and how you feel directly influences how your body reacts, and how your body reactions directly influence how you behave, and how you behave comes to define who you are and what you experience in life.

“If you get the inside right, the outside will fall into place.”—Eckhart Tolle

It all begins with your thoughts—our life experiences spring from the thoughts we actively engage in: You are what you think.  Shop our Self-Help Books

 

( أنت ما تعتقده وتفكر به ) 

هذا هو السر الذي يتفق المفكرين والفلاسفة والمتفوقين في التاريخ والحاضر كونه حقيقة عالمية

كل هذه العقول العظيمة اكتشفت سر عيش الحياة السعيدة والهادفة والمنتجة ، وهذا هو

نحن نعيش في عالم من أفكارنا  

أفكارنا تخلق تجاربنا ، وبالتالي فإننا نعيش ما نفكر فيه. وبالتالي فإن جودة أفكارنا هي التي تخلق جودة حياتنا. عندما نكون غير سعداء بمكان وجودنا في الحياة، فإننا نسعى لإحداث التغيير
لذلك نحن نعمل على تغيير بيئتنا معتقدين أن القيام بذلك سيخلق التغيير الضروري الذي نأمل أن نراه.  نشتري أشياء لزيادة السعادة المادية. نسافر للهروب من مشاكلنا. نسعى للحصول على مواد لتخدير العقل وتساعدنا على النسيان لكننا بالطبع نعود إلى حيث بدأنا -غير سعداء بما نحن عليه اليوم- يحدث هذا لأننا نفترض خطأً أن التغيير يبدأ من الخارج
في الحقيقة ، تلعب البيئة دورًا في تغيير ظروفك، لكنها لا تعالج جذر وسبب المشكلة ألا وهو (تفكيرك) الذي هو الدافع وراء شعورك بالطريقة التي تشعر بها… إليك ما تحتاج إلى إدراكه

إذا كنت ترغب في تغيير الخارج، يجب عليك أولاً تغيير الداخل

يجب عليك ان تنتبه لأفكارك لأن ما تعتقده يؤثر بشكل مباشر على ما تشعر به، وكيف تشعر يؤثر بشكل مباشر على كيف يتفاعل جسمك، وردود فعل جسمك تؤثر بشكل مباشر على سلوكك، وسلوكك يحدد من أنت وما تختبره في الحياة

إذا كان تفكيرك  الداخلي بشكل صحيح، فسوف يكون تصرفك الخارجي في مكانه الصحيح –  إيكهارت تولكل 

كل شيء يبدأ بأفكارك – تجارب حياتنا تنبع من الأفكار التي ننخرط فيها بنشاط: أنت ما تفكر فيه

تسوق في كتب المساعدة الذاتية الخاصة بنا

felguide.com logo
Have a real passion for writing & want to share your tips with others! 
Sign up and join us to spread the knowledge.

Live Happier

By admin

Leave a Reply